سر إنجاح مشروعك

سر إنجاح مشروعك

هدفنا في فريهالي هو تمكينك من إنجاح مشروعك و تحقيق جميع أحلامك. للمستقلين و الزبائن على حد سواء. إذا كنت ترغب في إنشاء موقع ويب و لكنك لا تملك المهارات اللازمة، فقم بتوظيف مطور يقوم بذلك نيابة عنك. إذا كنت ترغب في العمل عن بعد بالكمبيوتر، إذا كن فريلانسر!

أي مشروع مهما كان، يستحق أن تولي له الاهتمام. ضع خطة تساعدك على تحقيق أهدافك.

لتحقيق النجاح الذي تتخيله، هناك بالتأكيد أدوات ستساعدك كثيرا أو موجِّهين لدعمك، و لكن مفتاح نجاحك هو عملك.

العمل بجد نعم، و لكن خاصة العمل بذكاء.

إذا كان لدينا نصيحة واحدة لمنحك إياها في حالة ما إذا كان لديك مشروع أو وجود مشاريع في ذهنك، فابدأ اليوم، و اعمل.

ابدأ اليوم

مؤشر صغير: لن تبدأ أبدا إذا بقيت ملتصقا بهذه التدوينة! نميل جميعا إلى معرفة كل شيء حول موضوع ما قبل البدء. هذه هي واحدة من أكثر المشاكل شيوعا بين الناس الذين يرغبون في بدء تجارتهم الخاصة. من السهل أن تشعر أنك تتقدم عندما تقرأ فقط، لكن في الغالب ما هو إلا وهم. يجب عليك إنشاء شيء بهذه المعرفة.

الجواب على السؤال “لماذا لا تبدأ اليوم؟” في كثير من الأحيان “أنا لا أعرف كيف”. إنها ليست العقلية الصحيحة. طريقة بسيطة للتغلب على هذا الصوت الصغير في رأسك هو استبدال “أنا لا أعرف” ب “سأجد طريقة”.

هذا التغيير في العقلية حصل على تأثير قوي للغاية على الطريقة التي نعمل بها الآن. لأن نعم، نحن أيضا في فريهالي نواصل التعلم بالعمل!

نحن نقضي وقتنا في حل المشكلات التي لم نختبرها من قبل. هذا هو عالم الشركات الناشئة! هذه هي الطريقة التي نتقدم بها في مجال الأعمال.

لذا ابدأ اليوم. أسوأ شيء يمكن أن يحدث هو الفشل. و اتضح أن الفشل هو أفضل مدرسة.

اعمل بجد

العمل صعب. لو كان الأمر سهلا، لكنا جميعا من الأثرياء. فمن الرومانسية تخيل أنك تعمل حتى الساعة 4 صباحا لبناء مشروعك بشغف. لكن هذا هو الواقع:

من اللحظة التي تبدأ فيها مشروعك، فإنك تلتزم بما لا يقل عن عام واحد من العمل الشاق. 365 يوم من العمل الخالص. سيكون صعبا، و سوف تشعر و كأنك في سباق مع الزمن. في معظم الأحيان ستعمل على مهام لن تستمتع بها. كل هذا العمل و أنت لن تعرف حتى إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح.

لا تتوقف. هكذا ستنجح

نريدك أن تنجح. نريدك أن تبني شيئا تفتخر به. في كل هذه الصعوبة سوف تأتي بالطبع لحظات من الفخر. معرفة أنك تعمل بجد قد لا يكون كافيا بالنسبة لك. في هذه الحالات، يمكنك الإستعانة بدعامتين:

أحط نفسك بالأشخاص المناسبين
معرفة أن الأشخاص من حولك يعتمدون على عملك يمكن أن يكون دافعا جيدا. محاطا بأناس محَفَّزين. و بالتالي، يمكنكم إلهام بعضكم البعض.

و إذا لم يكن لديك فريق و كنت تعمل بمفردك، فسيكون أصدقاؤك و عائلتك هم أكبر مناصريك. حتى الموجِّه، شخص ما في العمل يلهمك. هذا النوع من التحفيز يمكن أن يأخذك بعيدا.

لا تغفل عن هدفك.

في الأوقات التي تفقد فيها الدافع، استحضر “لماذا” يمكن أن يأخذك بعيدا. كثير من الناس الذين يرغبون في المقاولة لا يبدأون إطلاقا. لماذا؟ لأن ليس لديهم أسبابا كافية للقيام بذلك.

أخيرا من أجل إنجاح مشروعك

إذا كنت تريد أن تنجح كرائد أعمال، فأنت لا تملك ترف إضاعة الوقت. في بعض الأحيان سيكون عليك ترجمة أحلامك إلى أفعال حقيقية. يجب أيضا وضع الشكوك التي لديك جانبا لترك مجال للعمل.

 

لذلك لا تنتظر لحظة أخرى. ابدأ الآن، و اعمل بجد.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

اشترك

اشترك في المدونة

فعل البريد الإلكتروني

إشترك في رسائل فريهالي الإخبارية

إشترك و توصل أسبوعيا بأحدث المقالات الغنية عن المقاولتية، إدارة الأعمال، التحفيز، نصائح عن العمل الحر و المزيد ...

ستتوصل برسالة ترحيب في بريدك الإلكتروني.
x